الإبلاغ عن مرض الموز المدمر في بيرو

Posted on خميس, 29 إبريل 2021, 07:44

Responsive image

©FAO/Fredrik Lerneryd

روما ، 28 أبريل 2021. أعلنت خدمة الصحة الزراعية الوطنية في بيرو (SENASA) عن حالة طوارئ وطنية للصحة النباتية في 11 أبريل بعد تأكيد الاصابة بـ Fusarium oxysporum f. sp. Cubense السلالة الاستوائية الرابعة (Fusarium TR4) في مزرعة موز في بيرو. إجراءات الحجر الصحي والاستجابة للطوارئ جارية لمنع انتشار مرض الموز المدمر في الصنف Musa cavendish إلى مناطق أخرى منتجة للموز. وبما أن الاستئصال أمر مستحيل ، فإن الوقاية والاحتواء هما إلاجراءان أساسيان لإدارة انتشار المرض. المراقبة والتشخيص للملكية المتضررة وتدمير النباتات المتضررة وأنشطة الحجر الصحي تعمل وفقًا لخطة الاحتواء الوطنية. كثفت خطة الطوارئ الخاصة بـ SENASA مسوحات ترسيم الحدود المنطقة المصابة واجراءات الحجر الصحي والمراقبة وإعداد التقارير التشخيصية لاحتواء المرض ومنع انتشاره في جميع أنحاء البلاد. العوامل التي تسهم في انتشار المرض هي الأدوات والمركبات الزراعية الملوثة والأشخاص والحيوانات والملابس والمياه الملوثة ومناطق الري وتصريف المياه المصابة بـ Fusarium TR4

قال وزير الزراعة والتنمية الريفية في كولومبيا ، السيد Rodolfo Enrique Zea Navarro ، "من المهم العمل معًا ، وكذلك الحصول على دعم منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) ، ومعهد البلدان الأمريكية للتعاون في مجال الزراعة ( IICA) وغيرها من المنظمات المتعددة الأطراف ، لأنه في مواجهة هذه الأزمة يجب أن نكون داعمين ".

في أغسطس 2019 ، أكدت كولومبيا أول حالة إصابة بفيروس Fusarium TR4 في أمريكا الجنوبية في 175 HA مزرعة موز. تم تأكيد حالة ثانية في أمريكا الجنوبية في بيرو. وفي حالة تأهب قصوى ، عززت الإكوادور المجاورة والتي لم تبلغ عن اي حالة اصابة بـ Fusarium TR4 الإجراءات عند المعابر الحدودية لمنع وصول هذا المرض المدمر الذي قد يعرض سوق تصدير الموز في الإكوادور للخطر. الإكوادور هي المصدر الرئيسي للموز في العالم ويمثل منع دخول Fusarium TR4 الى البلاد أولويتهم الأولى.

يُعد إنتاج الموز مهمًا للاقتصاد الزراعي في أمريكا اللاتينية حيث يأتي 68٪ من صادرات الموز العالمية من المنطقة. أعرب وزير الزراعة والثروة الحيوانية في إكوادور ، السيد Xavier Enrique Lazo Guerrero، عن قلق بلاده الشديد. يعتبر قطاع الموز مهمًا جدًا لاستدامة الاقتصاد لأن 17٪ من القوى العاملة تعمل في هذا المجال، ويولد ملايين الدولارات من خلال الصادرات اضافة الى ان أكثر من مليوني شخص مرتبطين بصناعة الموز.

تعد كولومبيا والإكوادور من أهم الدول المصدرة للموز في أمريكا الجنوبية ، بينما لدى بيرو حصة في السوق من صادرات الموز العضوي. تمكنت بيرو من وضع نفسها في الأسواق الأوروبية بفضل إنتاجها العضوي والحالات الناجحة لتنفيذ التجارة العادلة ، بينما تقوم بوليفيا بتوريد الموز إلى بلدان في المخروط الجنوبي لأمريكا الجنوبية.2

يقوم مجتمع الأنديز أيضًا بتنسيق الإجراءات التي تهدف إلى منع انتشار Fusarium TR4. عقدت اللجنة الفنية للأنديز (CAN) للصحة الزراعية اجتماعا طارئا لتنسيق الإجراءات لمنع انتشار المرض في المنطقة بعد أن أكدت بيرو وجود المرض في مزرعة موز عضوية بمساحة 0.5 هكتار في مقاطعة بيورا. صرح السيد Jorge Hernando Pedraza، الأمين العام لمجتمع الأنديز ، "إن Fusarium TR4 يمثل تهديدًا يؤثر على الاقتصادات وهناك تعهد والتزام بمعالجته على الفور."

صرح وزير التنمية الريفية والأراضي في دولة بوليفيا، السيد Remmy González، بأن "بوليفيا تنظر إلى FusariumTR4 بقلق بالغ واقترح العمل المشترك مع التعاون الدولي لحماية البلدان غير المتأثرة".

enter image description here

enter image description here

.....

Share this news

Subscribe

  • Don't miss the latest News

    If you have already an IPP account LOGIN to subscribe.

    If you don't have an IPP account first REGISTER to subscribe.