تعزيز الأمن الغذائي العالمي من خلال تعزيز صحة النبات

Posted on جمعة, 02 سبتمبر 2016, 11:16

يعد عام 2016 علامة فارقة للاتفاقية الدولية لوقاية النباتات لبدء إنفاذ الموضوع السنوي للاتفاقية نحو عام 2020، وهو ما يعني أنه يتعين أن تكون جميع أنشطة الاتفاقية الدولية لكل عام، بدءاً من هذا العام، ذات صلة بموضوع محدد للاتفاقية. وموضوع الاتفاقية لعام 2016 هو "صحة النبات والأمن الغذائي". وقد قدّم السيد جينغ يوان شيا، أمين الاتفاقية مؤخراً، رسالة فيديو لورشات العمل الإقليمية للاتفاقية لعام 2016، مع التركيز على تعزيز الأمن الغذائي العالمي من خلال تعزيز صحة النبات.

وفي كلمته، لخص السيد شيا تعاريف الصحة النباتية والأمن الغذائي. ومن التعريفين، قال أن هناك أربعة إسهامات مهمة لصحة النبات لتعزيز الأمن الغذائي العالمي: أ) الإسهام في توفير الغذاء، على اعتبار أن صحة النبات تعزز إنتاج الغذاء مباشرة من خلال الحد من خسائر محصول الغذاء وذلك لضمان إتاحة الغذاء لجميع الناس في جميع الأوقات؛ ب) الإسهام في الوصول إلى الغذاء، على اعتبار أن صحة النبات تعزز تجارة الأغذية من خلال وضع المعايير الدولية والإقليمية لتدابير الصحة النباتية وإنفاذها وذلك لضمان أن يكون الغذاء في متناول جميع الناس في جميع الأوقات؛ ج) الإسهام في المقدرة على تحمل تكاليف الغذاء، على اعتبار أن صحة النبات تزيد ربحية المزارع مباشرة من خلال الحد من الخسائر الاقتصادية الناجمة عن ضرر الآفات النباتية وتسهيل التجارة الزراعية وذلك لضمان أن يكون الغذاء في متناول جميع الناس في جميع الأوقات؛ ود) الإسهام في سلامة الأغذية، على اعتبار أن صحة النبات تزيد سلامة الغذاء زيادة مباشرة من خلال الحد والتطبيق العلمي للمبيدات وذلك لضمان أن يكون الغذاء الآمن في متناول جميع الناس في جميع الأوقات *.

وفي رسالته، أكَّد السيد شيا أنه يتعيَّن على مجتمع الاتفاقية العمل معاً لتعزيز الأمن الغذائي العالمي في ثلاثة مجالات: أ) تعزيز وضع المعايير، حيث يتعيَّن إعطاء الأولوية لعمل الاتفاقية في مجالات منتجات الحبوب والمنتجات التجارية، وتسهيل التجارة؛ ب) تعزيز إنفاذ المعايير، حيث يجب أن يكون عمل الاتفاقية أكثر تركيزاً على زيادة القدرات وقدرة الأطراف المتعاقدة لمعالجة القضايا المطروحة عن مراقبة الآفات النباتية، وتقديرالمخاطر، وبروتوكولات التشخيص، ومعاملات الصحة النباتية؛ وجـ) تعزيز التواصل والشراكة، حيث يتعيَّن تعزيز عمل الاتفاقية في الاتصالات والدعوة لرفع مستوى وعي عامة الناس وصناع القرار السياسيين حول صحة النباتية على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية، وتعزيز تلك الخاصة بالشراكة والاتصال لمكاملة جميع الموارد المتاحة لدعم برنامج عمل الاتفاقية الدولية على الأمن الغذائي.

وشدد السيد شيا على أن تنظيم ورشات عمل الإقليمية للاتفاقية هي أولوية قصوى لعمل أمانة الاتفاقية الدولية وذلك لتعزيز أوجه التآزر والتعاون بين المنظمات القطرية والإقليمية لوقاية النباتات والأمانة من أجل إنفاذ فاعل للاتفاقية ومعاييرها. وفي هذا العام، أجري تعديل لورشات العمل الإقليمية للاتفاقية كي يتم تنظيمها كمنتدى حقيقي للتبادل بين المنظمات القطرية والإقليمية لوقاية النباتات، ومكاتب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة والمؤسسات التنفيذية وأمانة الاتفاقية. ومن شأن ابتكارات هذه العملية أنها تسمح لنا للحصول على فهم أفضل لمخاوف المنظمات القطرية لوقاية النباتات، وتعزيز أوجه التآزر والتعاون بين جميع الأطراف المعنية.

وحث السيد شيا جميع المشاركين على أن يكونوا نشطين في المشاركة في جميع فعاليات ورشة العمل، ونشطين أيضاً في تقديم إسهام إيجابي لضمان نجاح ورشات العمل. كما أعرب عن خالص امتنانه لجميع الحكومات المضيفة، وجميع الجهات المشاركة في التنظيم، وجميع المساهمين بالموارد على دعمهم الكبير والمساعدات العينية.

تتوافر رسالة الفيديو على الرابط:https://youtu.be/SXx_w4s_zco

enter image description here enter image description here enter image description here enter image description here

الفئات

وسوم

الملقمات

آر إس إس / أتوم