بيان صحفي: تعقد الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات، منظمة الأغذية والزراعة ورشة عمل إقليمية سنوية مع البلدان الأعضاء من الشرق الأدنى وشمال إفريقيا

Posted on أربعاء, 03 أغسطس 2022, 07:48

Responsive image

تونس، 1-4 أغسطس 2022: تُعقد ورشة العمل الإقليمية السنوية بين البلدان الأعضاء في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا (NENA) هذا الأسبوع في تونس العاصمة، لتحسين برامج وقاية النباتات وتحديثها مع تشجيع التعاون الإقليمي والدولي. .

تم تنظيم ورشة العمل المختلطة من قبل المكتب الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) والمكتب الإقليمي الفرعي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا، بالتعاون مع أمانة الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات (IPPC) ومنظمة وقاية النباتات في الشرق الأدنى (NEPPO) ووزارة الزراعة والموارد المائية والثروة السمكية.

استأنف العديد من الخبراء، بمن فيهم ممثلون رسميون من الجزائر والسعودية وليبيا ولبنان والمغرب وموريتانيا وسوريا ومصر والعراق والأردن وإيران واليمن وقطر والسودان والكويت وتونس، اجتماعاتهم المباشرة هذا العام. بعد عامين من التبادلات الافتراضية بسبب القيود التي فرضها جائحة COVID-19.

لمدة أربعة أيام، يمهد هذا المنتدى الاستثنائي الطريق للمشاركين لتبادل المعلومات المحدثة حول آفاق التنسيق والتعاون بين بلدان منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا. قدمت الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات تقريراً عن نتائج المشاورات الفنية حول المعايير الدولية لتدابير الصحة النباتية (ISPMs)، فضلاً عن تحديثات بشأن أنشطة لجنة معايير الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات ولجنة التنفيذ وتنمية القدرات (IC). يقوم المشاركون في ورشة العمل بمراجعة التعليقات الواردة من البلدان الأعضاء في NENA على مسودة المعايير والوثائق الأخرى للاتفاقية.

كما تركز ورشة العمل على المشاريع الحالية، بالإضافة إلى دراسة حول التدابير والمعايير الدولية المتعلقة بحماية النباتات والتنوع البيولوجي في البلدان، وكيفية تسهيل التجارة الآمنة.

في كلمته الافتتاحية، أشار إليس حمزة، وزير الزراعة والموارد المائية والثروة السمكية، إلى الآثار الضارة للأمراض وانتشار الآفات والطفيليات والفيروسات والحشرات والفطريات على النباتات في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا. تقدر منظمة الأغذية والزراعة أن ما يصل إلى 40 في المائة من إنتاج المحاصيل العالمي يُفقد سنويًا بسبب الآفات. وخير مثال على ذلك هو التلوث غير المسبوق للآفات في تونس الذي قضى على 8000 هكتار من المناطق القابلة للزراعة وصولا إلى 3100 هكتار، أو خسارة بنسبة 61 في المائة. وقد نتج هذا عن مرض اللفحة النارية أثناء تبني زراعة الأشجار، أو زراعة الأشجار والشجيرات. وأشار عبد الحكيم الوعر، مساعد المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة والمنسق الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا، إلى أن "تطبيق معايير الصحة النباتية الدولية واحترامها يساعد البلدان في المنطقة على تحسين وصول صادراتها الزراعية إلى الأسواق العالمية والدخول الى أكثر الأسواق تنافسية في أوروبا وآسيا وأمريكا.

بالإضافة إلى الأخطار التي تهدد صحة الإنسان، فإن استمرار انتشار الآفات والأمراض النباتية يشكل تهديداً خطيراً للأمن الغذائي. إن الأضرار التي لحقت بالزراعة تؤدي إلى تفاقم مشكلة الجوع في العالم وتهدد سبل العيش في الريف.

أكد أمين سر الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات أسامة الليسي على الدور الأساسي الذي تلعبه الأساليب المبتكرة في مجال صحة النبات في ضمان الحق في الغذاء للجميع. وذكَّر المشاركين بأن المعايير الوقائية الدولية للصحة النباتية هي المفتاح لتفادي عمليات الابادة المكلفة والاستجابات المكلفة لتفشي الآفات الطارئة في جميع مناطق العالم.

"الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات لها دور مهم في حماية النباتات ومكافحة الجوع على نطاق عالمي. تظل أمانة الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات ملتزمة بالعمل مع منظمة الأغذية والزراعة والمنظمات الوطنية والإقليمية لوقاية النباتات في تحقيق مهمتنا المشتركة. أي لحماية الموارد الزراعية والطبيعية من الآفات والأمراض الغازية. كما نعمل أيضًا على تسهيل التجارة الآمنة ليس فقط للنباتات والمنتجات النباتية والمواد الخاضعة للرقابة ولكن أيضًا للمحاصيل الزراعية التي ستساعد في إطعام سكان العالم الذين يعانون من الجوع بشكل متزايد.

يعالج خبراء صحة النبات في ورشة العمل أيضًا مخاوف المنطقة من الآفات النباتية الأكثر إلحاحًا والتي تهدد التنمية الزراعية والأمن الغذائي. من بينها سوسة النخيل الحمراء التي تهدد أشجار النخيل، ودودة الحشد التي تهاجم الحبوب مثل الذرة، والسلالة الاستوائية الرابعة من الفطر Fusarium التي تسبب مرض ذبول الموز، والبكتيريا Xylella fastidiosa التي تقضي على أشجار الزيتون.

Share this news

Subscribe

  • Don't miss the latest News

    If you have already an IPP account LOGIN to subscribe.

    If you don't have an IPP account first REGISTER to subscribe.